***تفسير رؤيا المسواك في الحلم

رايت اني راكبة السيارة مع اهلي وكان في مطر شوي والشارع غرقان بالماء فرايت امراة مع رجل اسمر طويل , وفجاة المراة رمت مسواك في السيارة من غير قصد وبالصدفة

إضافة رد
قديم 15-03-2011, PM 22:48   المشاركة رقم: 1
الصورة الرمزية
الصورة الرمزية 147
الكاتبة:
اللقب:
عضوة مشاركة
عرض البوم صور 147  
معلومات العضوة

التسجيل: Jan 2011
العضوية: 240763
المشاركات: 18
بمعدل : 0.01 يوميا

الحالة:
147 غير متواجد حالياً

افتراضي ***تفسير رؤيا المسواك في الحلم

رايت اني راكبة السيارة مع اهلي وكان في مطر شوي والشارع غرقان بالماء فرايت امراة مع رجل اسمر طويل , وفجاة المراة رمت مسواك في السيارة من غير قصد وبالصدفة مسكته ثم نظرت اليه فقلت هذا مسواك الرجل كيف استخدمه ما اقدر لانه مستعمل لازم ارجعه فكانت السيارة تمشي فاخرجت يدي من الشباك لاعطي الرجل مسواكه وكنت خائفة ان يلتمس يدي في يده فأخذ المسواك وذهب دون ان يلمس يدي .


رد مع اقتباس
قديم 31-03-2011, PM 21:21   المشاركة رقم: 2

معلومات العضوة
الكاتبة:
اللقب:
عضوة نشيطة
الصورة الرمزية
الصورة الرمزية اناست

التسجيل: Mar 2011
العضوية: 263806
المشاركات: 62
بمعدل : 0.06 يوميا

الحالة:
اناست غير متواجد حالياً

عرض البوم صور اناست  
افتراضي

ن رأى في المنام أنه يستاك فإنه يقيم سنّة من سنن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلّم على قدر استياكه، ويكون محسناً إلى أقاربه، متحملاً لمؤونتهم. فإنه رأى أنه استاك بعذرة فإنه يقيم سنّة بمال حرام. وإن رأى أنه يستاك والدم يخرج من أسنانه خرج من ذنوبه وآثامه، أو أنه رجل يأكل لحوم الناس. والسواك يدل على التحرز في القول، وربما دلّ على الطهارة من الذنوب، والإسلام بعد الكفر، وربما دلّ على العمل المقرب إلى اللّه تعالى، وعلى إنجاز الوعد. وربما دلّ على زواج العاة.


بكل اختصار هذا دليل على الظهارة ومحو ذنوبك واخطائك

الحلم بالأمطار يعنى غالباً الحصول على رزق يأتي من عند الله. فان رأيت نفسك في الحلم ترى الأمطار ولكن بعيدة عنها بحيث لا تدركها، فيعنى هذا ضياع فرصة عظيمة عليك أو عدم حصولك على أمر يحصل عليه الجميع، وإن رأيت نفسك مبتلا بماء المطر، فيعنى الحلم أن عليك أن تدعو الله.

رد مع اقتباس

Powered by vBulletin®, Copyright ©2000 - 2014,Jelsoft Enterprises Ltd.
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى